القيادي بحركة النهضة رضوان المصمودي يدعو واشنطن لعدم توفير اللقاح كوسيلة للضغط على رئيس البلاد قيس سعيد

القيادي بحركة النهضة رضوان المصمودي يدعو واشنطن لعدم توفير اللقاح كوسيلة للضغط على رئيس البلاد قيس سعيد

واجه القيادي وعضو المكتب السياسي لحركة النهضة في تونس، رضوان المصمودي، هجوما شرسا من المواطنين، بعد تقديمه “طلبه للولايات المتحدة الامريكية بعدم توفير اللقاح كرد على قرارات الرئيس قيس سعيد”.

وشنّ رواد مواقع التواصل الاجتماعي هجوما واسعا على المصمودي، بعد دعوته الإدارة الأميركية إلى قطع إرسال اللقاحات ووقف الإعانات الطبية الموجهة لتونس، من أجل مواجهة فيروس كورونا، كوسيلة للضغط على رئيس البلاد قيس سعيد من أجل التراجع عن قراراته.

وبدأت القصة عندما اعتبر صحفي أميركي في تغريدة على تويتر، أن طلب إلغاء الولايات المتحدة مساعدتها وتبرعاتها باللقاحات إلى تونس، بعد القرارات الأخيرة التي قام بها قيس سعيد، “عار أخلاقي”.

فرد عليه القيادي بالنهضة رضوان المصمودي، بالقول إن ما حصل في تونس يعتبر “انقلابا”، مشيرا إلى أن القانون الأميركي يمنع المساعدات للدول التي تحصل فيها انقلابات، في إشارة إلى ضرورة وقف إمداد تونس باللقاحات والمساعدات الطبية.

واعتبر الناشط محرز بلحسن، أن ما قام به المصمودي هو قمة الخيانة، مشيرا إلى أن الإخوان مستعدون للتضحية بأرواح الناس من أجل البقاء في السلطة وخدمة مصالحهم.

في حين قالت ناشطة أخرى، إن العقل الإجرامي لـحركة النهضة مستعد لفعل أي شيء من أجل البقاء في الحكم، حتى إن كان ذلك على حساب أرواح التونسيين، لدرجة حرمانهم من الأدوية واللقاحات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *