لهذا السبب ندم فيلو فرانسورث لاختاعه التلفاز

لهذا السبب ندم فيلو فرانسورث لاختاعه التلفاز

على الرغم من أنه لم يتم الاعتراف رسمياً بفيلو فرانسورث كمخترع للتلفاز، إلا أن أبحاثه ساهمت في المساعدة على ابتكار التلفاز.

فهو أول من وضع أسس النظام الإلكتروني للتلفاز، وتمكن من تحديد كافة الخطوط العريضة والأساسية لصنع التلفاز الإلكتروني.

وفي العام 1939، نال فرانسوورث براءة اختراع كرّست مساهماته في ابتكار التلفاز، لكنه بعد أن أدرك الآثار السلبية له لم يترك مناسبة إلا وكرّر خلالها انتقاد هيمنة التلفاز على الحياة اليوميّة.

تحدثت زوجته تكراراً عن وجع فرانسوورث وندمه بسبب اختراع هذا الجهاز، ووصفت الجهاز بأنه “نوع من الوحوش، متنكر على هيئة جهاز للترفيه عن الناس”.

ونقلت عنه قوله لابنه: “إن هذا الجهاز لا يستحق العناء الذي بذل من أجله، ولن نشاهده في منزلنا، ولا أريده في نظامك  الفكري”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *