“خاصية جديدة” تفجر معركة شرسة بين فايسبوك وأبل

“خاصية جديدة” تفجر معركة شرسة بين فايسبوك وأبل

جردت شركة فايسبوك حساب شركة أبل من علامة التوثيق الزرقاء، وذلك على خلفية من الصراعات الأخيرة بين الشركتين بسبب سياسة أبل الجديدة بشأن التطبيقات والخصوصية، التى من شأنها منع التطبيقات من تتبع المستخدمين ومشاركة بياناتهم.
وردت أبل منذ عدة أيام على انتقادات فايسبوك بشأن التغييرات المقبلة في الخصوصية، وقالت إنها من أجل المستخدمين، حيث أعلن فايسبوك الحرب على الشركة قبل تحديث iOS، والذي سيطلب من المستخدمين منح الإذن للتطبيقات لجمع البيانات المتعلقة بهم.
وبحسب ما ذكره موقع “the verge”، قالت أبل فى بيانها للرد على الانتقادات: “نعتقد أن هذه مسألة بسيطة للدفاع عن مستخدمينا، يجب أن يعرف المستخدمون متى يتم جمع بياناتهم ومشاركتها عبر التطبيقات ومواقع الويب الأخرى، ويجب أن يكون لديهم خيار السماح بذلك أم لا.
ولكن لم تقتنع شركة فايسبوك، واستخدمت إعلانا مكونا من صحفة كاملة لانتقاد سياسة أبل القادمة التى ستمنح مستخدمى هواتف أيفون وأجهزة الأيباد خيارًا بشأن ما إذا كان بإمكان المعلنين تتبعهم، إذ يدعى موقع “فايسبوك” فى إعلانه أنه يقف فى وجه شركة أبل نيابة عن الشركات الصغيرة فى كل مكان.
ويجادل أنه فى حالة تغيير أبل للسياسة الحالية وإقرار سياستها الجديدة، فلن تتمكن هذه الشركات من العثور على العملاء واستهدافهم بإعلانات مخصصة، وإذا لم يتمكنوا من فعل ذلك، فسوف تنخفض مبيعاتهم.
وتأتى هذه الخطوة لتزيد من حدة الخلاف بين عملاقين التكنولوجيا، الذى لم يحسم بعد وما زالت شركة أبل لا تصدر أي تصريحات حول ما حدث من تجريدها من علامة التوثيق الخاصة بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *