تعيين أول إمرأة من السكان الأصليين وزيرة لخارجية نيوزيلندا

تعيين أول إمرأة من السكان الأصليين وزيرة لخارجية نيوزيلندا

غ

أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أردرن، اليوم الاثنين، أن نانايا ماهوتا ستصبح أول امرأة تشغل منصب وزير الخارجية في نيوزيلندا، في الوقت الذي كشفت فيه النقاب عن حكومة جديدة “متنوعة بشكل لا يصدق” حسب قولها.

وقالت ماهوتا، التي تضع وشم الماوري التقليدي على ذقنها: “كان اختياري للمنصب امتيازاً كبيراً وجزءاً من إرث نيوزيلندا التي كانت أول دولة تمنح المرأة حق التصويت”.

وأضافت ماهوتا “آمل أن ترى العديد من النساء الأخريات من أصل ماوري، من أصول مختلطة، في جميع أنحاء نيوزيلندا أن هذا يرفع السقف مرة أخرى في المجالات التي أغلقت أمامنا كثيراً في الفرص المهنية”.

وتضم حكومة أردرن الجديدة المكونة من 20 وزيراً 8 نساء، بينهن 5 من الماوري، و3 مثليين، من بينهم وزير المالية، ونائب رئيسة الوزراء غرانت روبرتسون.

وقالت أردرن: “هذه حكومة مبنية على الجدارة وتتسم بالتنوع بشكل لا يصدق. أنا فخور بذلك”، مؤكدة أن الأعوام الثلاثة المقبلة ستكون صعبة على البلاد، في ظل التأثير المستمر لوباء كورونا، مشيرة إلى أن الوزراء ذوي الخبرة سيضمنون الانتعاش الاقتصادي والاستجابة القوية للجائحة.

ويظهر جليا الوشم على وجه ماهوتا، التي تنتمي إلى سكان الماوري الأصليين الذي يعرف عنهم هذه التقاليد، وشغلت في السابق وزيرة تطوير الماروي بالإضافة إلى وزير الحكومات الإقليمية.

ويشار إلى أن نائب رئيسة الوزراء الجديد، غرانت روبرتسون سيكون أول شخص يشغل هذا المنصب من المتمين إلى “LGBTI” (مجموعة مؤيدة لمثليي الجنس والمتحولين جنسيا وثنائيي الميول الجنسية)

ومن المتوقع أن تؤدي الحكومة الجديدة القسم الدستوري لاستلام مهامها، نهاية الأسبوع الجاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *